-->

     


    تظل عين الفنان مختلفة دائمًا عن الأعين العادية، حيث يرى الفنانون الأشياء من زوايا مختلفة تبرز الجانب الجمالى فى أى مشهد أو صورة تبدو أمرا طبيعيا للأشخاص العاديين غير المتمتعين بتلك الموهبة، وتظهر تلك الموهبة خاصة لدى مصورى الفوتوغرافيا أو الرسامين وكذا النحاتين، الذين يضيفون لمسة جمالية للمشهد بتناولهم له سواء من خلال صورة فوتوغرافية أو عمل فنى كالنحت والرسم.

    "اليوم السابع" يرصد أغرب 10 صور "ماشوفتهومش قبل كده"، رغم أنها صور طبيعية ولم يدخل عليها عنصر الـ"فوتوشوب".

    الصورة الأولى لشخص يحمل مجموعة من الزواحف الصغيرة، ربما تكون بعد مولدها بساعات أو أيام قليلة، وقد رُصت الزواحف على اليد بصورة مبهرة ومنظمة، حيث يستقر على كل إصبع واحد من الزواحف، بينما يوجد فى الوسط 3 زواحف صغيرة.


    الصورة الثانية للرسام الشهير مارك رايدن، أثناء رسمه لوحه لفتاة حزينة، ولكن فستانها ليس من الأزياء العادية القماش، بل من مجموعة مشكلة من اللحوم العادية والمصنعة، والملفت فى الصورة كم الصور والتماثيل الموجودة فى غرفة رايد.




    الصورة الثالثة لمكان هادئ على البحر وأمامه حمام سباحة، وربما يكون فيلا أو شقة تطل على البحر، تمتاز بروعة التصميم وجمال الرؤية معا، خصوصا أن المكان يحتوى على فتحة كبيرة للغاية تطل على البحر.



    إرسال تعليق